حملة عالمية لاستخدام البروتين النباتي

حملة عالمية لاستخدام البروتين النباتي

الاختيار بين الصحة والمرض الحمية النباتية

الاختيار بين الغذاء النباتي واللحومي

 

الاختيار بين الصحة والمرض

 

الاختيار بين الحياة والموت

 

قام أربعون مستثمرًا من بينهم بنوك و شركات تأمين و جمعيات خيرية و مستثمرين أخلاقيّين بإطلاق حملة لِحثّ 16 شركة غذاء عالمية على تغيير سياستها بخصوص البروتين الحيواني.

حيث طالبوها بوضع خطط لِخفض المخاطر البيئية و الصحية من خلال التوجه نحو البروتين النباتي.

المستثمرين حذروا من المخاطر المرتبطة بالطلب العالمي المتزايد على البروتين والإعتماد المفرط على تربية الماشية لهذا الغرض.

“كرافت هاينز” ، “نيستله” ، “يونيليفر” ، “تيسكو” ، “والمارت”، ” جنرال ميلز”، “موندلز”، “كروجر”، “ماركس آند سبنسر”، ” سينسبري” من بين الشركات المعنية التي تلقّت رسالة عاجلة من مجموعة المستثمرين.

وفقًا لِمبادرة ” فاير – FAIIR” التي أنشأتها مجموعة المستثمرين فإن أنفلونزا الخنازير وأنفلونزا الطيور ولحوم الخيول، كلها فضائح كشفت ضعف أساليب الإنتاج و قواعد الرفق بالحيوان.

و قال ” جيريمي كولر” مؤسس المبادرة و المسؤول في شركة “كولر كابيتال”:

“الإعتماد المُفرط على مصانع تربية الماشية لتِلبية الطلب العالمي المتزايد على البروتين هو وصفة لأزمة مالية، إجتماعية و بيئية.

التلوث الصادر عن الإنتاج الحيواني الكبير قد وصل مستوى عالٍ جدا.

في المقابل، معايير السلامة والرفاهية منخفضة للغاية، و الصناعة لا يمكنها مواكبة الزيادة المتوقعة في الطلب العالمي على البروتين”.

وقال كولر: “يرغب المستثمرون أن يعرفوا ما إذا كانت شركات الغذاء الكبرى تمتلك استراتيجية لِتجنب مشكلة البروتين و الإستفادة من سوق البروتين النباتي الذي يُتوقّع أن ينمو بِمعدّل 8.4٪ سنويًّا في السنوات الخمس القادمة”.

وتأتي هذه الحملة بعد دراسة لجامعة “أوكسفورد” أعلنت فيها أننا قادرون على توفير 1.5 تريليون دولار من النفقات المُتعلقة بالرعاية الصحية و قضية التغير المناخي بحلول سنة 2050 لو قلّل الناس استهلاك اللحوم.

و أشارت الدراسة أيضًا إلى تزايد الضغوط السياسية على الشركات لِحثها على التغيير، على إثر إقتراح فرض الضريبة على اللحوم الحمراء في الدانمارك و خطة الحكومة الصينية للحد من استهلاك اللحوم مواطنيها بنسبة 50٪.

وقالت متحدثة باسم شركة “نستله” أن هدف الشركة الرئيسي يكمن في ابتكار منتجات باستخدام بروتينات بديلة بدل التركيز على استبدال اللحوم لأن الشركة تستعمل القليل منها و بالتالي تأثيرها ضئيل للغاية.

كما ترى أن المجال لا يزال جديدًا نسبيًّا، حيث أن المستهلكين في كثير من البلدان ليسوا على استعداد تام لاستبدال أو تقليل اللحوم في وجباتهم الغذائية، و بالتالي ستعمل على ابتكار حلول للمذاق لتشجيع المستهلكين، و مع مرور الوقت تنتقل تدريجيًّا نحو نظام غذائي متوازن يرتكز على النبات.

وقال المتحدث باسم شركة “سينسبري”: “نحن على علمٍ بهذه القضية، و نتطلع إلى الحصول على نسخة من هذه الرسالة.”

المصادر:

https://sg.news.yahoo.com/investors-urge-food-companies-shift-meat-plants-073641910–sector.html

http://www.jeremycollerfoundation.org/animal-welfare/fairr

http://mobile.reuters.com/article/idUSKCN11W0KH

شارك برأيك