هل أنت نباتي جديد؟ كيف تتأقلم مع محيطك الرافض لأفكارك؟

هل أنت نباتي جديد كيف تتأقلم مع محيطك الرافض لأفكارك

من المألوف جداً في الفترة الأولى من تحولك إلى النباتية أن تجد عرقلة أو اعتراض وربما محاولات منع من قبل أفراد أسرتك أو بعض المقربين.

قد يجعلك ذلك تتراجع عن خيارك بعد فترة قصيرة و ربما تستمر رغم نشوب بعض الخلافات. 

تدخلهم في خيارك يأتي من خوفهم و قلقهم من تبنيك مفهوم جديد هم لم يدركوا بعد أبعاده ومدى أهميته ، هم لا يريدونك الخروج من المفهوم القديم ومن المألوف الذي اختبروه لسنوات طويلة في حياتهم و اعتقدوا أنه النمط الوحيد الصحيح للتغذية ..

ومن جهة أخرى ووفقاً للدراسات الحديثة المقدمة من قبل العديد من المفكرين والكتاب العالميين " فاديم زيلاند ، ديباك شوبرا ، واين داير و إستر هيكس وآخرين ..." التي تتحدث عن قانون الانعكاس والمقصود أن عالمنا الداخلي والخارجي كل منهما مرآة للآخر . كل من حولنا ما هم إلا مرايا تعكس ما بداخلنا الغير مدرك بالنسبة لنا ..

فإن كانت لدينا بعض المخاوف الغير مدركة حول أي موضوع سوف يعكسها لنا
من هم حولنا حتى ننتبه فإما نقوي ثقتنا بما أحببنا وبما اخترنا وتستمر أو تتخلى عن الأمر . أظن أن هذا الكلام مألوف جداً فحين تكون ثقتك تامة بأي أمر أنت مقدم عليه فإن هذا يجعل الأشخاص حولك إما يصمتون أو يبدون رأيهم دون تدخل مزعج ويمر كل شيء بسلاسة وسلام.

على أية حال وكيفما كان الوضع فإن الفترة الأولى تتطلب منك التحلي بسلوك مرن ، هادئ ، لطيف و متزن ما أمكن ، للتعامل مع كافة المواقف ولتخطي أي صعوبات محتملة.
أمر جيد أن تتفادى انتقادهم أو الحكم عليهم أو توجيه أي كلام فيه قسوة . لأنك بذلك ستزيد الأمر سوءاً خصوصاً في حال كانت ردود أفعالك تتسم بالانفعال والغضب والعصبية ، بمثل هذا الأسلوب المتسم بالحدية سينفرون منك ومن موضوع النباتية برمته.

وعلى العكس التحلي بسلوك متزن ومرن و هادئ سوف يجعل هذه الفترة تمر بسلاسة وهدوء و سيعتادون على وضعك الجديد مع الوقت وربما يتشجعون ويأخذون خطوة جدية تجاه التحول نحو النباتية.

ربما وثقت كلياً بما أقدمت عليه خصوصاً بعد أن لمست فارقاً حقيقياً على صعيد الراحة والصفاء والنشاط والحيوية فيدفعك الحماس لجذب الآخرين إلى التجربة والحكم بأنفسهم.

قد لا ينفع هذا الأمر معهم أيضاً ومن الممكن أن يساء فهم نواياك الطيبة وقد تصاب بخيبة أمل.

لا بأس من تقديم بعض النصائح و المعلومات والكتب والمقالات ومواقع انترنيت تزيد من معرفتهم بهذا الموضوع وذلك في حال وجدت قبولاً وحماساً من قبلهم، لكن لا تملي عليهم ولا تحاول إقناعهم وكن منتبهاً أن لا تنحى منحى المتزمت والمتشدد في سلوكك ودعهم يقومون بخياراتهم وفق ما يريدون.

ربما هذا الموضوع بعيد جداً عن خياراتهم وليس لنا حق التدخل فلكل منا سبيله الخاص وتجربته الخاصة.

من الأفضل أن تترك الأمور تحدث بعفوية، سيأتون إليك دون أن تبذل أي جهد، مع الوقت سوف يلحظون المزايا الإيجابية التي طرأت على سلوكك وعلى صحتك، وسوف يتغير سلوكهم تجاهك و سوف يسألونك المساعدة.

One thought on “هل أنت نباتي جديد؟ كيف تتأقلم مع محيطك الرافض لأفكارك؟”

شارك برأيك