الاطفال والنباتية: كيف نُربي أطفال أصحاء منذ الولادة؟

الأطفال والنباتية: الغذاء المثالي لصحة الأطفال

الأطفال الذين ينشؤون على الأغذية النباتية بدلا من اللحوم لديهم ميزة صحية هائلة. هم أقل عرضة لتطوير مشاكل الوزن، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان ـ د. بنيامين سبوك

cb2249b994cd758f337a1724fe3e064a

يعاني الأطفال اليوم من الوزن المفرط و قلة النشاط بالإضافة إلى أن معظمهم يعاني من أمراض كالسرطان ، الربو، أمراض المناعة الذاتية، الحساسيات، و حتى الأمراض التي كانت تنسب إلى الكبار مثل السكري و القلب، نعم الأطفال تصاب بأمراض القلب في عمر الخمسة عشر سنة! و هذا لأن أمراض القلب و الشرايين تتطور منذ الطفولة بسبب التغذية الغير صحية. القلق يجب أن يكون حول ماذا نضع في فم أولادنا و ليس إذا كانوا يأكلون أو لا، أو الكمية. كوالدين نحمل المسؤولية تجاه أطفالنا و ما نقدمه لهم كغذاء هو حاسم في تحديد صحتهم ليس الان فقط و إنما في المستقبل.

اسمع دائماً من الآباء كم هو صعب إقناع الأطفال بان ياكلوا طعام صحي و أنا لا أدعي العكس، بل اعلم انها ليست مهمة سهلة لأننا في زمن نُساق من قبل الإعلام و الشركات الصناعية، و المشاهير أصبحوا قدوتنا الاولى و نحب ما يحبونه. الدعايات تحيطنا أينما ذهبنا لأنهم يعلمون كم هي فعالة في التأثير علينا و على خياراتنا، و جميعنا نعلم بأنه لا يوجد واحدة من هذه الدعايات عن الفواكه و الخضروات. 

و لكن أنت كوالد أو والدة لديك تأثير على أطفالك أكثر مما تتصور، إنهم لا يستمعون إلى والديهم، بل يقلدون والديهم. الأطفال لا يحتاجون دائماً الى وعظات و إنما الى مثال يتبعونه، اي انهم يحتاجونك ان تكون صورة مثالية و قدوة لهم. هل تحاول أن تجعل أطفالك يأكلون طعام صحي دون أن تبدأ أنت بنفسك فعل ذلك، أين المنطق؟ ابدأ بنفسك أولا و بالطعام المتواجد في المنزل، إذا كنت لا تريدهم أن يتناولوها فلا تحضرها إلى المنزل لأنه عندما يتعلق الأمر بالأطعمة الغير الصحية فهي تماما كالكحول و المخدرات، لا يمكنك تناولها باعتدال لأنها تطلق مادة الدوبامين في الدماغ و تعطينا الشعور بالمتعة و بأننا نفعل شيء جيد تجاه أنفسنا، و بالتالي ندمن عليها.
كم شخص تعرفهم مدمنون على التفاح؟ الموز؟ على الأرجح لا احد، لكن جميعنا يعرف أشخاصا مدمنون على الوجبات السريعة و الأطعمة المصنعة. المزيد عن الأعتدال و الإدمان على الطعام في مقال لاحق، و لكن ماذا عن أطفالنا الآن و كيف نُربي أطفال أصحاء منذ الطفولة؟

الحمل هي المرحلة الأولى و المهمة جداً لإنجاب أطفال أصحاء منذ الطفولة لأن بعض الأمراض تبدأ من الرحم، مثل بعض أنواع السرطانات. المرحلة الثانية هي الرضاعة. إذا كنت تعتقد بإنه يوجد حليب يساوي حليب الأم لتعطيه للأطفال ليعوض أو حتى يكمل حليب الأم فاعلم بانك لست الوحيد المخدوع بتصديق ذلك.

كيف خدعنا إلى درجة التصديق بأن حليب حيوان مثل حليب البقر ـ الذي يجعل العجل ينمو من ثلاثين إلى مئة أو مئتين كيلو في غضون أشهر فقط ـ يناسبنا نحن البشر أو أنه مفيد لنا؟ الجواب أنه إذا كذبت كذبة و ظللت تكرر تلك الكذبة كل يوم و لمدة سنوات و قرون فإنك في النهاية ستصدق الكذبة و ستصبح لك شبه حقيقة، و هذه ببساطة هي قصتنا نحن البشر مع حليب الكائنات الأخرى. حليب البقر هو بالطبع مفيد و لكن للعجول فقط، و لذلك فإنه يحتوي على كميات كبيرة من الهرمونات لتنمو العجول بسرعة.

حليب الأم مصمم للبشر وبالتالي هو أفضل مصدر تغذية للأطفال الرضع و يوفر المواد الغذائية الكاملة و بالكمية المناسبة ليكبر الطفل بصحة جيدة. حليب البقر في المقابل يحتوي على كمية كبيرة من البروتين هو المسبب الرئيسي في أمراض كثيرة، خلال الطفولة و لاحقاً في العمر. الآثار السلبية لإعطاء حليب البقر للأطفال الرضع والأطفال الصغار كثيرة بما في ذلك مناعة ضعيفة وزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل السكري من النمط الأول، الربو، مرض كرون، الحساسية، المتلازمة الكلوية أو متلازمة نفروزي، الإمساك المزمن (أو الإسهال) ونقص الحديد. حليب البقر لا يحتوي على الحديد ومما يزيد هذه المشكلة هو أن الكالسيوم والكازين في حليب البقر يمنع إمتصاص الحديد في جسم الطفل. فقدان الحديد من الجسم يسبب نقص  الحديد. حليب البقر يسبب نزيف في الأمعاء لدى حوالي 40٪ من الأطفال الأصحاء

لا ينبغي إعطاء الرضيع سوى حليب الأم فقط خلال الأشهر الستة الأولى. و الاستمرار في الرضاعة 1-2 سنوات هو الأفضل وعن كل سنة من الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر تعرضهم للأمراض. هذا جنبا إلى جنب مع الفواكه الناضجة، الخضار المطبوخة والنشويات و الحبوب (حتى الدهون الصحية مثل الأفوكادو وبذور/زبدة الفستق يجب تجنبها لأنها يمكن أن تكون صعبة الهضم، حتى 12-18 شهرا). حليب فول الصويا والجوز والأرز والشوفان و الأنواع الأخرى، حتى المعدة في المنزل لا ينبغي أن تعطى للأطفال الرضع تحت عمر السنة. حمية الأم أمر بالغ الأهمية ويؤثر على حليبها. على سبيل المثال، بروتين حليب البقر حين تستهلكه فإنه ينتهي به الأمر في حليبها و يتسبب بمشاكل صحية عند الطفل، مثل المغص. المواد الكيميائية البيئية الضارة التي توجد في المنتجات ـ مثلا المنتجات الحيوانية ـ التي تستهلكها الأم يمكن أيضا أن تسمم حليبها. تُنصح المرضعات بتناول مكملات الفيتامين ب12 كل يوم

الغذاء المناسب للأطفال بعد عمر السنتين هو نفس الغذاء الذي يناسب الكبار، أي الغذاء النباتي الصحي القائم على الخضروات و الفواكه و النشويات و البقول و الحبوب. و لكن من المهم أن يحصلوا على سعرات حرارية كافية للنمو و فيتامين ب12 عن طريق المكملات، و  لا بأس من إعطائهم المزيد من الدهون مثل زبد المكسرات و الأفوكادوا و المكسرات و البذور و جوز الهند الطازج و إلخ، بالمقارنة مع الكبار الذين عليهم الحرص من عدم تناول الكثير منها، إلا إذا كانوا يعانون من وزن زائد

السموذي هي طريقة جيدة لجعل الأطفال يستبدلون الأطعمة و المشروبات الغير صحية بالفواكه و الورقيات. أجعل الموز الأساس في السموذي: 2 ـ 3 موزة ناضجة (لا يجب أن يكون الموز أخضر)، ثم أضيف أي نوع من التوت الطازج أو المثلج: ربع إلى نصف كوب، ثم أضيف كوب من الورقيات الخضراء مثل السبانخ أو السلطة. يمكنك إضافة ملعقة من بذور الكتان أو الشيا، 1 ـ 2 تمر منزوع النوى، و كوب (أو أكثر) ماء أو أي حليب نباتي مثل حليب الصويا أو الشوفان. إضافات أخرى يمكن أن تكون القليل من الكاكاو

بقلم شميران نيسان

المراجع

شميران نيسان (2016). غير غذاءك و إبدأ حياتك: استعد صحتك و حياتك و دع جسمك يجد وزنه المثالي بدون أي حمية

نسخة الكترونية موجودة على الموقع التالي

https://theplantbasedcoach.selz.com/item/56e6aeaa6edca00fd837253d

McDougall, J. When Friends Ask: “Why Don’t You Drink Milk?”. Retrieved Mars 6, 2016 from https://www.drmcdougall.com/misc/2007nl/mar/dairy.htm

McDougall J. (2012). Diet, Children, and the future. Retrieved Mars 6, 2016 from https://www.drmcdougall.com/misc/2012nl/sep/children.htm

شارك برأيك